Deutsch-Libanesische-Freundschaft e.V.

Schönen guten Tag auf den Seiten der Deutsch-Libanesische-Freundschaft.

 

unsere Schule



بناء لأتفاقية جسر الصداقة الألماني اللبناني مع جمعية واجب البشر في لبنان لتعزيز وتفعيل التبادل الثقافي والتربوي والتعليمي والتدريبي وإقامة البرامج المشتركة والفاعلة, تم تنفيذ سلسلة أنشطة طالت النازحين السوريين والفقراء اللبنانيينز.

وحيث ان معظم الانشطة والبرامج المتعلقة
بمساعدة النازحين من سوريا تركزت تحت عنوان ((أعطي للمحتاج صنارة بدل سمكة)) تم التداول والتنسيق بين جسر الصداقة وواجب البشر من جهة, ومع المعهد العربي في لبنان ممثلا بالدكتور حسين يتيم, رئيس الجمعية العاملية الاستاذ عماد بيضون, دهيلموت رئيس معهد فوروم الدولي - برلين, والمدرسة الكاثوليكية في برلياس البقاع وبعض الجمعيات اللبنانية والمفكرين من جهة اخرى.

كما تم التداول مع السفارة الالمانية في بيروت ومدارس مهنية في المحافظات اللبنانية حيثما يتواجد نازحون, وتمت معاينة بعض مخيمات النازحين والوقوف عند معاناتهم. كما نفذ جسر الصداقة وجمعية واجب البشر ومدرسة الحياة المهنية ممثلة برئيسهما الاستاذ حسين بيضون دورة مكثفة للتمريض طالت النازحات السوريات واللبنانيات المهمشات الى جانب برامج مواكبة للمشروع تتعلق, بتوعية المرأة العاملة من كل الجنسيات, وتنمية المهارات عند الاولاد النازحين, مما ترك الانطباعات الايجابية والبصمات المميزة.

وعلى هذا الاساس يسعى جسر الصداقة وجمعية واجب البشر الى تكثيف البرامج المماثلة التي تزود المحتاج بمهنة يحتاجها السوق, وتؤسس في آن الى نمط تعاطي علمي مع النازحين يعينهم ومحيطهم في اماكن النزوح ويفيدهم لدى عودتهم الى قراهم وبلداتهم .كما ان خبراء جمعية واجب البشر وجسر الصداقة يجتهدون لوضع البرامج العلمية لحل مشاكل النازحين أينما وجدوا لتهيأتهم وتدريبهم للعب دور مهني وانساني مساعد بعد عودتهم الى بلادهم وقراهم ودورتهم البيئية والاجتماعية والانسانية الطبيعية.

كما ان خبراء جمعية واجب البشر وجسر الصداقة يجتهدون لوضع البرامج العلمية لحل مشاكل النازحين أينما وجدوا لتهيأتهم وتدريبهم للعب دور مهني وانساني مساعد بعد عودتهم الى بلادهم وقراهم ودورتهم البيئية والاجتماعية والانسانية الطبيعية.كما ان خبراء جمعية واجب البشر وجسر الصداقة يجتهدون لوضع البرامج العلمية لحل مشاكل النازحين أينما وجدوا لتهيأتهم وتدريبهم للعب دور مهني وانساني مساعد بعد عودتهم الى بلادهم وقراهم ودورتهم البيئية والاجتماعية والانسانية الطبيعية.